="الأذكار           

مكتبة دار الزمان
 
العودة أنصار السنة > الفرق الإسلامية > الشيعة والروافض
 

إضافة رد

 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 2017-02-17, 07:22 AM
الصورة الرمزية أم معاوية
أم معاوية أم معاوية غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-11-21
المكان: في ارض الإسلام والسلام
المشاركات: 2,653
أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية
افتراضي سلامة المهاجرين والأنصار من بهتان النفاق! ../

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قسم القرآن الكريم 《 أهل المدينة 》؟!
إلى عدة أقسام فنجد فيه ذكر :
( المهاجرين و الأنصار ) و كذلك (المنافقين )
وأيضا ( أهل الكتاب من اليهود والنصارى )

* فلماذا برأيكم يا رافضة قسمهم الله على هذه الصورة؟ ! مالحكمة الإلهية هنا !
وهل بين الله اوصافهم أو حالهم ليعرفوا بها أم ترك الأمر لنا؟ !

*ولماذا نجد في كتاب ربنا ( مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنصَارِ ) و ( وَالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنصَارِ )
ولا نجد فيه ابدا 《 المنافقين والمهاجرين 》 و 《 الأنصار والمنافقين 》
إلى هذه الدرجة يستحيل النفاق فيهم !!!
إلى هذه الدرجة لا يمكن ذكرهم في مستوى واحد مع المنافقين!
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 2017-02-17, 09:11 PM
أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة غير متواجد حالياً
مشرف قسم حوار الملاحدة
 
تاريخ التسجيل: 2013-07-20
المكان: بيت المقدس
المشاركات: 6,040
أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة
افتراضي

يقول لله تعالى :
لَّقَد تَّابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِن بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِّنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّهُ بِهِمْ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ (117) وَعَلَى الثَّلَاثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُوا حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (118)
وعن موقع الميزان ، ومن تفسير العاملي ننقل التالي :
http://www.mezan.net/sayed_ameli/boo...abi/29/05.html
المنفقون في جيش العسرة:

لما عزم رسول الله «صلى الله عليه وآله» على قتال الروم عام تبوك، وكان ذلك في زمان عسرة من الناس، وشدة من الحر، وجدب من البلاد، وحين طابت الثمار، والناس يحبون المقام في ثمارهم وظلالهم ويكرهون الشخوص على تلك الحال من الزمان الذي هم عليه([1]).
([1]) سبل الهدى والرشاد ج5 ص434. وتفسير الواحدي ج1 ص463 و 464، وزاد المسير ج3 ص296، وتفسير السمرقندي ج2 ص57و58، وتفسير ابن زمنين ج2 ص205و206، وتفسير الثعلبي ج5 ص46، ولباب النقول ص117.
وننقل أيضا عن نفس الموقع :
وذلك كله يدل على أن المقصود بقوله تعالى: {لَقَدْ تَابَ اللهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالمُهَاجِرِينَ وَالأنْصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِنْ بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِنْهُمْ}([34])، ليس هو العسرة المالية، بل هو الخطر الشديد والأكيد على الإسلام وأهله، إذ لو كان المراد العسر المالي، فالمفروض أنه لم يكلفهم بالمسير معه، كما أنهم معذورون في التخلف عنه، ولا مورد لشن هذا الهجوم على المتخلفين، ولا يحسن تأنيبهم بهذه الحدة والشدة .
([34]) الآية 117 من سورة التوبة.
ثم إنهم يقولون: إن جيش العسرة ـ كما يقولون ـ كان ثلاثين ألفاً وكان معهم من الإبل اثنا عشر ألف بعير، وعشرة آلاف فرس، وعند أبي زرعة كانوا سبعين ألفاً، وفي رواية أربعين ألفاً([54]).
([54]) راجع: الطبقات الكبرى لابن سعد: رقم التسلسل 683، وتاريخ ابن عساكر ج1 ص111 وإمتاع الأسماع ص650 وفتح الباري ج8 ص93 والمواهب اللدنية ج1 ص173 وإرشاد الساري ج6 ص438 وشرح بهجة المحافل ج2 ص30 والغدير ج5 ص450 وسبل الهدى والرشاد ج5 ص442 والسيرة الحلبية (ط سنة 1391 هـ) ج3 ص149 وتاريخ الخميس ج2 ص125 وراجع: سبل الهدى والرشاد ج5 ص442.
أهـــ.
وهذه الأرقام من والتفسير من كتب الشيعة ومن مواقعهم .
ونرى من المراجع في قولهم هي مراجع شيعية ، ومنها للعاملي نفسه .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 2017-02-17, 11:31 PM
أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2012-07-11
المشاركات: 7,433
أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم معاوية مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قسم القرآن الكريم 《 أهل المدينة 》؟!
إلى عدة أقسام فنجد فيه ذكر :
( المهاجرين و الأنصار ) و كذلك (المنافقين )
وأيضا ( أهل الكتاب من اليهود والنصارى )

* فلماذا برأيكم يا رافضة قسمهم الله على هذه الصورة؟ ! مالحكمة الإلهية هنا !
وهل بين الله اوصافهم أو حالهم ليعرفوا بها أم ترك الأمر لنا؟ !

*ولماذا نجد في كتاب ربنا ( مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنصَارِ ) و ( وَالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنصَارِ )
ولا نجد فيه ابدا 《 المنافقين والمهاجرين 》 و 《 الأنصار والمنافقين 》
إلى هذه الدرجة يستحيل النفاق فيهم !!!
إلى هذه الدرجة لا يمكن ذكرهم في مستوى واحد مع المنافقين!

بل لن بستطيعوا إثبات الردة بعد وفاة النبي عليه الصلاة و السلام
إِلَّا تَنْفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلَا تَضُرُّوهُ شَيْئًا وَاللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ [التوبة:39]
هَا أَنْتُمْ هَٰؤُلَاءِ تُدْعَوْنَ لِتُنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنْكُمْ مَنْ يَبْخَلُ وَمَنْ يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ [محمد:38]

الأياتان قاصمة ضهرهم
فسعوا إلى لي أياته و لما رأوا أنها لا توافق هواهم قالوا بالتحريف
لأن القران يكذبهم و سيضل يكذبهم إلى يوم يُبعثون
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 2017-02-18, 02:13 AM
أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة غير متواجد حالياً
مشرف قسم حوار الملاحدة
 
تاريخ التسجيل: 2013-07-20
المكان: بيت المقدس
المشاركات: 6,040
أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أحمد الجزائري مشاهدة المشاركة

بل لن بستطيعوا إثبات الردة بعد وفاة النبي عليه الصلاة و السلام
إِلَّا تَنْفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلَا تَضُرُّوهُ شَيْئًا وَاللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ [التوبة:39]
هَا أَنْتُمْ هَٰؤُلَاءِ تُدْعَوْنَ لِتُنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنْكُمْ مَنْ يَبْخَلُ وَمَنْ يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ [محمد:38]

الأياتان قاصمة ضهرهم
فسعوا إلى لي أياته و لما رأوا أنها لا توافق هواهم قالوا بالتحريف
لأن القران يكذبهم و سيضل يكذبهم إلى يوم يُبعثون
ولا تنسى أخي أن عليا رضي الله عنه ومن كتب الشيعة يفضل أبا بكر وعمر رضي الله عنهما على نفسه .
بل وهو في نهج لبلاغة يعد معسكره ومعسكر معاوية من المؤمنين .
ثم من الذين استخلفهم الله تعالى وبدلهم بعد خوفهم أمنا وقرونا طوال ؟؟؟
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 2017-02-18, 04:21 PM
ايوب نصر ايوب نصر غير متواجد حالياً
مسئول الإشراف
 
تاريخ التسجيل: 2012-10-23
المشاركات: 5,553
ايوب نصر تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم معاوية مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قسم القرآن الكريم 《 أهل المدينة 》؟!
إلى عدة أقسام فنجد فيه ذكر :
( المهاجرين و الأنصار ) و كذلك (المنافقين )
وأيضا ( أهل الكتاب من اليهود والنصارى )

* فلماذا برأيكم يا رافضة قسمهم الله على هذه الصورة؟ ! مالحكمة الإلهية هنا !
وهل بين الله اوصافهم أو حالهم ليعرفوا بها أم ترك الأمر لنا؟ !

*ولماذا نجد في كتاب ربنا ( مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنصَارِ ) و ( وَالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنصَارِ )
ولا نجد فيه ابدا 《 المنافقين والمهاجرين 》 و 《 الأنصار والمنافقين 》
إلى هذه الدرجة يستحيل النفاق فيهم !!!
إلى هذه الدرجة لا يمكن ذكرهم في مستوى واحد مع المنافقين!
احسنت اختي الفاضلة و طرح قيم و منطقي
و عندي اضافة انه عدم قوله ( المهاجرين و المنافقين ) يفيد استحالة النفاق على الانصار ، و عدم قوله ( المنتفقين و الانصار ) يفيد استحالة النفاق على المهاجرين
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 2017-02-19, 03:48 AM
الصورة الرمزية أم معاوية
أم معاوية أم معاوية غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-11-21
المكان: في ارض الإسلام والسلام
المشاركات: 2,653
أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية
افتراضي

حفظكم الله جميعا
وجزاكم الله خيرا.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 2017-02-19, 09:55 PM
أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2012-07-11
المشاركات: 7,433
أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري
افتراضي


وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَىٰ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنْكَ صُدُودًا [النساء:61]
فَمَا لَكُمْ فِي الْمُنَافِقِينَ فِئَتَيْنِ وَاللَّهُ أَرْكَسَهُمْ بِمَا كَسَبُوا أَتُرِيدُونَ أَنْ تَهْدُوا مَنْ أَضَلَّ اللَّهُ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِيلًا [النساء:88]
بَشِّرِ الْمُنَافِقِينَ بِأَنَّ لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا [النساء:138]
وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّىٰ يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا [النساء:140]
إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَىٰ يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا [النساء:142]
إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا [النساء:145]
الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنْكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ [التوبة:67]
وَعَدَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا هِيَ حَسْبُهُمْ وَلَعَنَهُمُ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُقِيمٌ [التوبة:68]
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ[التوبة:73]
وَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْمُنَافِقِينَ [العنكبوت:11]
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ وَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا [الأحزاب:1]
لِيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِنْ شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا [الأحزاب:24]
وَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ وَدَعْ أَذَاهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا [الأحزاب:48]
لِيُعَذِّبَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ وَيَتُوبَ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا [الأحزاب:73]
وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ الظَّانِّينَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْءِ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلَعَنَهُمْ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا [الفتح:6]
إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ [المنافقون:1]
هُمُ الَّذِينَ يَقُولُونَ لَا تُنْفِقُوا عَلَىٰ مَنْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ حَتَّىٰ يَنْفَضُّوا وَلِلَّهِ خَزَائِنُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَٰكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَفْقَهُونَ [المنافقون:7]
يَقُولُونَ لَئِنْ رَجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَٰكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ [المنافقون:8]
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ [التحريم:9]


جمع المنافقين مع الكفار و المشركين في الإثم و العقاب بل قال عنهم في الدرك الأسفل من النار
و في المقابل ذكر المهاجرين و الأنصار وحدهم بالمدح و البشرى بالجنة
كحلوا يا روافض
وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ وَالْأَنْصَارِ وَاالْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ [التوبة:100]
لَقَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِنْ بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَءُوفٌ رَحِيمٌ [التوبة:117]

و لم تقتصر هذه البشرى على المهاجرين و الأنصار فحسب بل شملت حتى الذي ساروا على نهجهم
مع الرضى عنهم في الدنيا و الأخرة
قال الله تعالى :
وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ [التوبة:100]
يبقى السؤال:
ما حكم من طعن و لعن من رضي الله عنهم ؟؟؟؟؟؟
حتى تتأكدوا إخواني لماذا قال علماء الروافض بالتحريف
حتى يبعدوا أتباعهم عن كتاب الله الذي فضح زيف دينهم المتعفن عليهم من الله ما يستحقون


آخر تعديل بواسطة محب الأل و الأصحاب ، 2017-02-20 الساعة 02:27 AM
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 2017-02-20, 04:21 AM
الصورة الرمزية أم معاوية
أم معاوية أم معاوية غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-11-21
المكان: في ارض الإسلام والسلام
المشاركات: 2,653
أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية
افتراضي

اثابك الله بالجنان ونعيمها أخي الفاضل أبو أحمد كنت أسعى إلى نقل جمع الآيات القرآنية حولهم ولكنك سبقتني وليس بغريب عليكم .
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 2017-02-20, 04:23 AM
الصورة الرمزية أم معاوية
أم معاوية أم معاوية غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-11-21
المكان: في ارض الإسلام والسلام
المشاركات: 2,653
أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية
افتراضي

ردي على احد الروافض حول هذا الموضوع :
؛
( المهاجرين والأنصار ) يستحيل فيهم النفاق لا تجد أحد من أهل السنة والجماعة يقول بخلاف ذلك ! والايه التي ذكرتها ( وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ ۖ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ لَا تَعْلَمُهُمْ ۖ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ ۚ سَنُعَذِّبُهُم مَّرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَىٰ عَذَابٍ عَظِيمٍ )
قوله : ( من أهل المدينة ) من دائما انتم ما تضعونها في موضع التبعيض أي بعض أهل المدينة وهذا قلناه سابقا ان من أهل المدينة منافقين كما من أهلها مهاجرين وأنصار و يهود ونصارى لم تأتي بجديد الايه التي يفترض أن تستشهد بها علينا لابد أن تحمل معنى 《 أن من المهاجرين لمنافقين أو أن من الأنصار لمنافقين 》 غير ذلك لا يضر إيمانهم في شي.
قوله تعالى ( سنعذبهم مرتين ثم يردون إلى عذاب عظيم ) العذاب العظيم لا شك فيه أنه في الاخره لكن ما معنى سنعذبهم مرتين !
هل عذب أبو بكر الصديق رضي الله عنه وأرضاه مرتين !
هل عذب عمر الفاروق رضي الله عنه وأرضاه مرتين!
هل عذب عثمان رضي الله عنه وأرضاه مرتين!
وهل عذاب الصديق و الفاروق كان بمجاورة قبر حبيبهم رسول الله!

؛
الأنصار الله من سماهم بهذا الاسم لم يسموا هم أنفسهم به ومسماهم لوحده مدح وثناء وعلوا قدر ومكانة لهم ميزوا به عن غيرهم ( المناصرين لله ورسوله ) الذين رحبوا بدين الإسلام وبمحمد صلى الله عليه وسلم وبالمهاجرين عندما قدموا إلى المدينة المنورة.
؛
أما المهاجرين فقد رفعهم الله إلى درجة رفيعة ومنزلة عظيمه قدرت أن تكون لهم قال سبحانه : ( لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ )
فالمهاجرين بنص هذه الايه هم المريدين لفضل الله ورضوانه وهم أهل نصرة الله ورسوله بل هم الصادقون. .
* ( الأنصار ) >>> { فأولئك هم المفلحون } .
* ( المهاجرين ) >>> { أولئك هم الصادقون }
لم يكن هذا عبثا الله بين حالهم ومآلهم لأنه يعلم عز وجل أن أقوام سيأتون من بعدهم ليطعنوا بايمانهم ورأينا ذلك باعيننا!
لذلك جعل الله أتباعهم ((بالإحسان ))) موجب لرضا الله وجنته قال تعالى ( وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ۚ ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ )
الشاهد في قوله تعالى : ( والذين اتبعوهم بإحسان ) اشترط الله الإحسان على من يتبعهم ويأتي بعدهم ليتحقق لهم رضا الله وجنته! وعليك أن تستنتج حكم من لم يتبعهم بإحسان ؟
،
نعود إلى ما قلناه سابقا لنؤكد عليه.
1 ) المهاجرين : وصف خاص لاناس مخصوصين.
2 ) الأنصار : وصف خاص لاناس مخصوصين.
3 ) المنافقين : وصف خاص لاناس مخصوصين.
جمع الله في عزيز كتابه بين الأول والثاني في قوله ( من المهاجرين والأنصار ) و ( والمهاجرين و الأنصار ) !
ولم يجمع الله في كتابه كله بين الأول والثالث أو بين الثالث والثاني! هذا يثبت لنا بأنه لا مجال بأن يقال فيهم منافق وقد سبق وبينا ما أسأل الله أن ينفع به ويهدي به القلوب .
رد مع اقتباس
إضافة رد


*** مواقع صديقة ***
للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
شركة عزل اسطح بجازان ||| شركة تنظيف بالباحة ||| العسل الملكي ||| شركة رش مبيدات بالرياض ||| شركة تنظيف بالاحساء ||| شركة عزل اسطح بجدة ||| بهارات مشكلة ||| افضل شركة نقل عفش بالرياض ||| جامعة اسطنبول ||| جامعات اسطنبول ||| سيارة مع سائق في طرابزون ||| الدراسة في تركيا ||| umrah badal عمرة البدل ||| panel ||| نقل عفش ||| كاميرات مراقبة ||| بيع متابعين ||| محامي ||| سجاد صلاة ||| اس اف موفيز l مشاهدة الافلام مباشرة ||| نشر سناب ||| شاليهات شرق الرياض ||| تفاصيل ||| خدماتي

محامي في الرياض ||| محامي بالرياض ||| محامي في الرياض ||| موثق ||| محامي في جدة ||| محامي في جدة ||| محامي السعودية ||| محامي في عمان الاردن

كود خصم سيارة اونلاين ||| كود خصم بات بات اطفال ||| كوبون خصم

خدمة تعقيم المنزل من كورونا ||| مكافحة الحشرات والقوارض ||| مكافحة الصراصير في المنزل

نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب

الحوار العربي ||| منتديات شباب الأمة ||| وادي العرب

كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd
أنصار السنة | منتدى أنصار السنة | أنصار السنة المحمدية | جماعة أنصار السنة المحمدية | جماعة أنصار السنة | فكر أنصار السنة | فكر جماعة أنصار السنة | منهج أنصار السنة | منهج جماعة أنصار السنة | جمعية أنصار السنة | جمعية أنصار السنة المحمدية | الفرق بين أنصار السنة والسلفية | الفرق بين أنصار السنة والوهابية | نشأة جماعة أنصار السنة | تاريخ جماعة أنصار السنة | شبكة أنصار السنة | انصار السنة | منتدى انصار السنة | انصار السنة المحمدية | جماعة انصار السنة المحمدية | جماعة انصار السنة | فكر انصار السنة | فكر جماعة انصار السنة | منهج انصار السنة | منهج جماعة انصار السنة | جمعية انصار السنة | جمعية انصار السنة المحمدية | الفرق بين انصار السنة والسلفية | الفرق بين انصار السنة والوهابية | نشاة جماعة انصار السنة | تاريخ جماعة انصار السنة | شبكة انصار السنة | انصار السنه | منتدى انصار السنه | انصار السنه المحمديه | جماعه انصار السنه المحمديه | جماعه انصار السنه | فكر انصار السنه | فكر جماعه انصار السنه | منهج انصار السنه | منهج جماعه انصار السنه | جمعيه انصار السنه | جمعيه انصار السنه المحمديه | الفرق بين انصار السنه والسلفيه | الفرق بين انصار السنه والوهابيه | نشاه جماعه انصار السنه | تاريخ جماعه انصار السنه | شبكه انصار السنه |